إزالة الفيلير

حقنات الفيلير مؤلّفة من الحامض الهيالورونيكي الذي يتحلّل. وهي إجراءات طبيّة تجميليّة ذات التدخّل الضئيل، تُجرى لتكبير الحجم، وتعديل كونتور الوجه وحشو المناطق المجوّفة.

إنّ الفيلير والحقنات المضادّة للتجاعيد الأكثر جودة هي الحشو الجلدي المؤقّت الذي يرتكز على الحامض الهيالورونيكي، فهي يمكن أن تُعدّل وفق الوجه ومدى ترهّله، ووفق حاجة المريض. 

إنّ الفيلير والحقنات المضادّة للتجاعيد هي خياركم الأكثر صواباً إذا كنتم تريدون تكبير عظام الوجنتين وغيرها من معالم الوجه، أو تقليص الخطوط والتجاعيد والجيوب تحت العيون، وخلق التوازن في الذقن أو خطوط الفكّ، ونفخ الشفاه الرقيقة.

ألمناطق حيث يمكن حقن الفيلير:

  • ألمنطقة عند طرف العين
  • تحت العين
  • ألأنف
  • ألوجنتين، لاستعادة حجمهما
  • ألشفاه: نفخ وإعادة تحديد الكونتور
  • طيّات الأنف أو خطوط الابتسامة
  • ألخطوط المحيطة بالذقن
  • ألخطوط المستطيلة (التجاعيد فوق وحول الشفاه)
  • ألخطوط المستطيلة فوق الشفة
  • خطوط الفك
  • ألذقن
  • خطوط الرقبة
  • أليدان
  • ألردفان.

والنتيجة، مظهر أنعم وأكثر شباباً.

إنّ العديد من الممارسين في هذا المجال يحقنون الحامض الهيالورونيكي، فيما لا يقوم أطبّاء التجميل بالحقن بل بالنحت. فباستخدام الحامض الهيالورونيكي بطريقة جماليّة، يمكن الحصول على نتيجة طويلة الأمد ومظهر مشدود. فالمهمّ ليس تكبير بعض المناطق في الوجه بل على العكس، الهدف هو تسليط الضوء على المناطق الجميلة في الوجه، وهذا من خلال تقنيّات "نفرتيتي" أو "تكسس" على سبيل المثال. ستحصلون على مظهر ناعم وطبيعي يدوم لغاية سنة من خلال إعادة رسم الوجه  بمفعول شدّ الوجه بطريقة غير جراحيّة.  

ألفيلير المستخدم في عياداتنا هو واحد من الأكثر جودة في السوق. في مستشفى دكتور طوني نصّار، يمكنكم أن تتحاوروا مع د. نصّار حول شكل الشفاه والوجنتين والذقن الذي تتمنّون الحصول عليه.

إفرحوا عندما تستعيد وجنتيكما أو شفاهكما حجمها السابق قبل حقنات الفيلير لأنّ الفيلير الدائم هو الأسوء.

من الطبيعي جداً أن تستعيد المناطق المحقونة حجمها الأساسي بعد بضعة أشهر أو سنة أو سنتين من موعد حقنات الحامض الهيالورونيكي وذلك لأنّ هذا الحامض هو مكوِّن من الجلد الطبيعي وهو مغذي، فتمتصّه البشرة لتتغذّى.

ألأعراض الجانبيّة نادرة وإن حصلت فهي الاحمرار المؤقّت والورم والكدمات عند موضع الحقن.

يمكن للنتيجة أن تدوم من بضعة أشهر إلى أكثر من سنة أو سنتين.

وقد برهنت بعض الأبحاث أنّ الحقن المتكرّر يمكن أن يساعد على تحفيز الجسم على الإفراز الطبيعي للكولاجين، ممّا يساعد في تقليص عدد الخطوط والتجاعيد. كما وهناك بعض الإثباتات تشير إلى أنّه مع الوقت، تخفّ الحاجة إلى حقن الفيلير للوصول إلى المظهر نفسه.

خلاصة

الفيلير المؤقّت المرتكز على محلول الفيلير المؤقّت هو الطريق التي عليكم اتّباعها!  

د. طوني نصّار، بواسطة الفيلير الممتاز في يديه، سينحت وجهكم.

وبفضل سنين خبرته الطويلة والفيلير الجيّد المتوفّر في عياداتنا، سيكون د. طوني نصّار عند حسن ظنّكم  بمنحكم نتيجة ممتازة.